ما هي مثبطات SGLT2؟

Web Resource Last Updated: 21-09-2020

ما هي مثبطات SGLT2؟

المحتويات

ناقل مشارك صوديوم/جلوكوز 2 أو مثبطات SGLT2، حسبما تُعرف، هي فئة من الأدوية عادةً ما تُستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني. قد يُوصف لك تلقيها وحدها أو مع غيرها من أدوية مرض السكري.

توجد بضعة أقراص مختلفة في سلسلة مثبطات SGLT2 التي تشمل:

الاسم العام

العلامة التجارية أو الاسم التجاري

داباجليفلوزين

فورسيجا

كاناجليفلوزين

انفوكانا

أمباجليفلوزين

جارديانس

 

 

 

 

 

 

كيف تعمل مثبطات SGLT2؟

تعمل المثبطات عن طريق منع الكلى من إعادة امتصاص الجلوكوز في الدم. ويسمح هذا للكلى بتقليل مستويات الجلوكوز في الدم حيث يخرج الجلوكوز المتبقي من الجسم مع البول. وحينما تفقد الجلوكوز من جسمك، فأنت تفقد السعرات الحرارية بفعالية لذلك، يمكن أن تساعد مثبطات SGLT2 بعض الأشخاص على فقدان الوزن.

تقلل مثبطات SGLT2 أعراض ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم (مثل الشعور بالعطش). يقلل التحكم الجيد في مستويات الجلوكوز في الدم من خطر الإصابة بمشكلات في عينيك وكليتيك وقدميك على المدى الطويل.

كما تبين أيضًا أنها تقلل خطر الإصابة بالأزمات القلبية وتساعد بعض الأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب. قد تكون هذه الفئة من الأدوية مفيدة إذا كنت تعاني من أي من هذه الحالات أو كنت معرضًا لخطر مرتفع للإصابة بها في المستقبل.

كيف يتمّ تناول مثبطات SGLT2؟

تُعطى مثبطات SGLT2 على شكل أقراص ويمكن تناولها في أي وقت من اليوم مع كوب من المياه عادةً. من المهم أن تتناول أدويتك في الوقت نفسه يوميًا ولا يتعين عليك تناولها مع الطعام.

بسبب الطريقة التي تعمل بها مثبطات SGLT2، ستظهر نتيجة الجلوكوز في بولك إيجابية في أثناء تناولك هذا الدواء.

ما الآثار الجانبية الأخرى التي تسببها مثبطات SGLT2؟

يمكن لغالبية الأشخاص تناول مثبطات SGLT2 دون التعرض للعديد من الآثار الجانبية الأخرى. ومع ذلك، وعلى غرار جميع الأدوية، يمكن أن تسبب مثبطات SGLT2 آثارًا جانبية لبعض الأشخاص وقد تكون هذه الآثار خطيرة في حالاتٍ نادرة للغاية.

تشمل بعض من الآثار الجانبية:

  • خطرًا أكثر ارتفاعًا للإصابة بعدوى مهبلية أو عدوى المسالك البولية
  • التبول بشكلٍ متكررٍ
  • أعراضًا تشبه الأنفلونزا
  • الغثيان
  • آلام المفاصل

تفضل الجراثيم (بكتيريا وفطريات) النمو في سوائل الجسم التي تحتوي على نسبة مرتفعة من السكر. ولأن مثبطات SGLT2 تزيد مقدار الجلوكوز في بولك، فإنها تزيد من فرصة العدوى البولية و/أو عدوى القلاع المهبلية (المهبل أو القضيب) (تُعرف أحيانًا بالمبيضات).

يمكن تقليل خطر العدوى بزيادة مقدار السوائل غير السكرية التي تشربها عندما تبدأ الدواء. نادرًا ما تحدث عدوى بولية خطيرة ولكن، ينبغي لك رؤية طبيبك أو ممرضتك إذا كنت تعاني من أي من علامات العدوى، مثل ألم حارق أو عدم راحة عند التبول أو دم واضح في البول أو تسريب من القضيب أو المهبل.

وردت تقارير حديثة تربط بين عدوى مهبلية خطيرة تُسمى غرغرينا فورنير ومثبطات SGLT2، بالرغم من أن الخطر منخفض للغاية. وعادةً ما يعاني الأفراد المصابون من حالات طبية خطيرة أخرى.

عادةً ما تبدأ غرغرينا فورنير بمنطقة احمرار أو التهاب في منطقة المهبل/الفخذ وتنتشر بسرعة. كما عادةً ما يشعر الأشخاص أنهم ليسوا بصحةٍ جيدة. يجب عليك إبلاغ طبيبك أو ممرضتك بأي من هذه الأعراض بشكلٍ عاجلٍ.

يتعرض مرضى السكري لخطر متزايد للإصابة بالتهابات أو قرحات في القدمين والساقين. ويمكن لمثبطات SGLT2 تقليل الدورة الدموية في أصابع اليد وأصابع القدم مما يزيد من فرصة الإصابة بالتهاب أو قرحة. ويمكن لهذه الأدوية أن تجعلك تشعر أن أصابع اليد وأصابع القدم أكثر برودة. ويمكن أن يزيد هذا، من الناحية النظرية، من خطر البتر لذلك، ينبغي لك التحدّث إلى طبيبك أو ممرضتك إذا أصبت بالتهاب أو قرحة جديدين أو شعرت أن الدورة الدموية في أصابع يدك وأصابع قدمك ليست جيدة.

يمكن أن ترفع مثبطات SGLT2 مستويات مواد كيميائية تُسمى الكيتونات في الدم. ويمكن أن يؤدي هذا في حالاتٍ نادرة للغاية إلى حالة تُسمى "الحماض الكيتوني السكري"، وهي غالبًا ما تُلاحظ لدى مرضى السكري من النوع الأول ولكن يمكن أن تظهر لدى مرضى السكري من النوع الثاني. تواصل مع طبيبك أو ممرضتك على الفور إذا لاحظت رائحة حلوة في تنفسك أو عرقك أو بولك أو إذا كانت لديك أعراض مثل الشعور بالمرض أو آلام في البطن أو فقدان سريع في الوزن أو شعور بالعطش الشديد أو كنت تتنفس بسرعة على غير العادة أو تشعر بالارتباك أو الإرهاق أو قلة النوم.

ينبغي لك التوقف عن تناول مثبطات SGLT2 إذا شعرت بأنك لست على ما يرام، ولا سيما إذا كنت تشعر بالقيء و/أو الإسهال أو لا تأكل وتشرب. ويمكنك تناولها مرة أخرى بمجرد أن تعود إلى حالتك الصحية الطبيعية. وينبغي لك إخبار طبيبك أو ممرضتك في أقرب فرصة أنك توقفت عن تناول أدوية SGLT2.

مثبطات SGLT2 والقيادة

ينبغي ألّا تؤثر مثبطات SGLT2 على قدرتك على قيادة السيارة أو ركوب الدراجة أو استخدام الآلات أو الأدوات طالما كانت مستويات الجلوكوز في دمك مستقرة.

لن تتسبب مثبطات SGLT2 وحدها في انخفاض مستوى الجلوكوز في دمك بشدة (أي تسبب انخفاض سكر الدم الذي يصنف فيه مستوى الجلوكوز في الدم بأقل من 72 مجم/ديسيلتر (4 مليمول/لتر))، لكنها قد تزيد من خطر حدوث ذلك إذا كنت تتلقى أنسولين أو عقارات تسمى سلفونيليوريا (مثل غليكلازايد) أيضًا.

إذا كان لديك أي شك حول القيادة وأنت تتناول مثبطات SGLT2، فتحدّث إلى فريق رعاية السكري الخاص بك أو ألق نظرة على التوجيهات الوطنية للقيادة إذا كنت تعاني من مرض السكري.

 

من الذي لا ينبغي له تلقي مثبطات SGLT2؟

عادةً ما تُوصف مثبطات SGLT2 للكبار الذين يعانون من السكري من النوع الثاني. وهي غير مناسبة لبعض الأشخاص. ينبغي لك إخبار طبيبك قبل البدء في تناول أي من هذه الأدوية إذا كنت:

  • تعاني من مشكلات في الكلى
  • تشعر بالرطوبة بسهولة أو تتناول جرعة عالية من مدرات البول (أقراص المياه)
  • حاملًا أو تخططين للحمل أو ترضعين
  • تعاني من مشكلات مع عدوى البول المتكررة
  • تتناول أيًا من الأدوية الأخرى وتشمل أي أدوية عشبية أو موصوفة
  • تعاني من رد فعل تحسسي لأي من الأدوية

ماذا لو نسيت تناول أدويتي؟

إذا نسيت تناول جرعة، فخذها عندما تتذكر ما لم يحن وقت الجرعة التالية. في هذه الحالة، فوت الجرعة التي نسيتها وخذ الجرعة التالية حسب المعتاد.

لا تتناول جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة التي نسيتها.

الاستفادة القصوى من أدوية مثبط SGLT2 الخاصة بك

استمرّ في تناول أدويتك بانتظام ما لم يخبرك طبيبك بخلاف ذلك. ومن المهم أن تحافظ على مواعيدك المنتظمة في العيادة.

إذا نصحك طبيبك أو ممرضتك بإجراء تغييرات في نظامك الغذائي أو التوقف عن التدخين أو ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام، فمن المهم أن تتبع هذه النصيحة.

من المهم أن تعتني بالجلد الذي يغطي أطرافك السفلية وأن تخبر طبيبك أو ممرضتك بأي التهابات أو علامات على العدوى.

Leave a review