ما هي سلفونيليوريا؟

Web Resource Last Updated: 21-09-2020

ما هي سلفونيليوريا؟

المحتويات

سلفونيليوريا هي فئة من الأدوية عادةً ما تُستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني. ويمكن أن تكون مفيدة على وجه الخصوص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري بسبب مشكلة في جيناتهم (يُسمى مرض السكري أحادي المنشأ) أو من مرض السكري الناشيء عن الأدوية الستيرويدية.

يوجد عدد من الأقراص المختلفة في سلسلة سلفونيليوريا التي تشمل:

الاسم العام

العلامة التجارية أو الاسم التجاري

جليبنكلاميد

داونيل

غليكلازايد

دياميكرون، دياميكرون إم آر (إصدار مُعدّل)

غليبيزيد

غليبينيز، مينودياب

جليميبرايد

أماريل

تولبوتاميد

تولبوتاميد

 

 

 

 

 

 

 

 

كيف تعمل سلفونيليوريا؟

تعمل سلفونيليوريا عن طريق جعل جسمك ينتج المزيد من الأنسولين. والأنسولين هو الهرمون الذي ينتجه البنكرياس ويساعد جسمك على استخدام الجلوكوز من الكربوهيدرات في الأطعمة التي تتناولها لتحصل على الطاقة. وبإنتاج المزيد من الأنسولين، ستنخفض مستويات الجلوكوز في دمك. 

تقلل أدوية سلفونيليوريا أعراض ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم (مثل كثرة التبول والشعور بالعطش). يقلل التحكم الجيد في مستويات الجلوكوز في الدم من خطر الإصابة بمشكلات في عينيك وكليتيك وقدميك على المدى الطويل.

كيف يتمّ تناول سلفونيليوريا؟

يتمّ تناولها مرة أو مرتين في اليوم سواء قبيل تناول الطعام مباشرة أو قبله بفترة وجيزة. قد يغيّر طبيبك أو ممرضتك الجرعة الموصوفة لك حسب مستويات الجلوكوز في دمك. 

سلفونيليوريا وانخفاض سكر الدم

يمكن أن تتسبب سلفونيليوريا في انخفاض السكر في الدم (أي يقل مستوى الجلوكوز في الدم عن 72 مجم/ديسيلتر (4 مليمول/لتر)). وإذا أصبت بنوبة انخفاض، فقد تشعر بالتعرق، الارتعاش و/أو الجوع. كما يشعر بعض الأشخاص بتسارع نبضات القلب (الخفقان) وإذا لم تتم معالجته، فيمكن أن تشعر بالارتباك وتفقد الوعي.

إذا أصبت بنوبة انخفاض سكر، فينبغي لك معالجتها بتناول بعض الكربوهيدرات سريعة المفعول (مثل 4 قطع حلوى أو 5 أقراص ديكستروز أو 125 مل كولا أو 200 مل من عصير الفواكه). 

يشيع انخفاض السكر في الدم أكثر لدى الأشخاص الذين يتلقون سلفونيليوريا إذا لم يتناولوا إحدى الوجبات أو إذا مارسوا التمرينات الرياضية بشدة أو شربوا الكحول. 

إذا كنت تتعرض لنوبات متكررة، فمن المهم أن تخبر طبيبك أو ممرضتك لأن جرعتك قد تحتاج إلى تغيير.

آثار جانبية أخرى لسلفونيليوريا

يمكن لغالبية الأشخاص تلقي سلفونيليوريا دون التعرض للعديد من الآثار الجانبية الأخرى. ومع ذلك، قد يتعرض بعض الأشخاص لـ:

  • الغثيان
  • الإسهال
  • الإمساك
  • زيادة الوزن

إن الآثار الجانبية النادرة التي تسببها سلفونيليوريا يمكن أن تشمل ضررًا للكبد يسبب اصفرار الجلد أو انخفاض عدد خلايا الدم مما يجعلك معرضًا أكثر للنزيف أو الإصابة بالعدوى. من المهم أن تتواصل مع طبيبك أو ممرضتك إذا عانيت من أي من هذه الآثار الجانبية النادرة. 

سلفونيليوريا والقيادة

إذا وُصف لك أي من أدوية سلفونيليوريا، فينبغي لك التأكّد أن مستويات الجلوكوز في دمك أعلى من 90 مجم/ديسيلتر (5 مليمول/لتر) قبل القيادة.

إذا شعرت بنوبة وأنت تقود، فيجب عليك إيقاف السيارة ما إن يمكنك القيام بذلك بأمان، والانتقال إلى جهة الراكب في السيارة وتلقي علاج نوبة الانخفاض المعتاد الخاص بك. ويجب عليك الانتظار 45 دقيقة بعد تلقي علاج نوبة الانخفاض قبل أن تعاود القيادة.

ليس من الضروري مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم قبل القيادة ولكن يُعتقد أنه من الجيد القيام بذلك. ينبغي لك مراقبة مستوى الجلوكوز في دمك بانتظام إذا كانت لا تظهر عليك أعراض تحذيرية جيدة لانخفاض السكر في الدم.

حتى وإن شعرت أنك عدت إلى طبيعتك، فيجب عليك عدم القيادة لمدة 45 دقيقة بعد أن تتلقى علاج انخفاض السكر في الدم وبعد أن تعود مستويات الجلوكوز في دمك أعلى من 90 مجم/ديسيلتر (5 مليمول/لتر). ومن المهم للغاية القيام بهذا لأن تركيزك وسرعة رد فعلك لا يكونان جيدين في الفترة التالية لنوبة الانخفاض.

 إذا كان لديك أي شك حول القيادة وأنت تتناول سلفونيليوريا، فتحدّث إلى فريق رعاية السكري الخاص بك أو ألق نظرة على التوجيهات الوطنية للقيادة إذا كنت تعاني من مرض السكري.

من الذي لا ينبغي له تلقي سلفونيليوريا؟

عادةً ما تُوصف سلفونيليوريا للكبار الذين يزيد عمرهم عن 18 عامًا ويعانون من مرض السكري من النوع الثاني. وهي غير مناسبة لبعض الأشخاص. ينبغي لك إخبار طبيبك قبل البدء في تناول أي من أدوية سلفونيليوريا إذا كنت:

  • تعاني من رد فعل تحسسي لأي من الأدوية في الماضي
  • تظهر نتيجة إيجابية في فحص الكيتونات
  • تعاني من مرض خطير في الكلى أو الكبد
  • حاملًا أو مُرضعًا
  • تحتاج إلى إجراء جراحة
  • تعاني من السكري من النوع الأول
  • تتلقى دواءً مضادًا للفطريات يُسمى ميكونازول
  • تعاني من حالة نادرة تُسمى بورفيريا

ماذا لو نسيت تناولها؟

إذا نسيت تناول أدويتك، فتناول الجرعة التالية في الوقت المعتاد. لا تتناول جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة التي نسيتها.

ماذا لو تناولت الكثير منها؟

يمكن أن يتسبب تناول جرعة زائدة من سلفونيليوريا في انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم. إذا كنت تعتقد أن مستويات الجلوكوز في دمك منخفضة، فتناول بعضًا من الكربوهيدرات سريعة المفعول التي تجعل السكر يدخل إلى مجرى الدم، مثل المشروبات الغازية المليئة بالسكر أو عصير البرتقال أو الحلوى.

لن يستمر هذا النوع من الأطعمة في دمك لفترة طويلة لذلك، يمكن أن تحتاج أيضًا إلى تناول كربوهيدرات نشوية مثل الخبز أو رقائق البسكويت.

الاستفادة القصوى من علاجك

استمرّ في تناول أدويتك بانتظام ما لم يخبرك طبيبك أو ممرضتك بخلاف ذلك. ومن المهم أن تحافظ على مواعيدك المنتظمة في العيادة. إذا نصحك طبيبك بإجراء تغييرات في نظامك الغذائي أو التوقف عن التدخين أو ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام، فمن المهم أن تتبع هذه النصيحة.

إذا كانت لديك أي أسئلة أو مخاوف بشأن أدويتك، فيُرجى التحدّث إلى طبيبك أو ممرضتك.

Leave a review